الأعمال المستدامة اهميتها وكيف تقوم ببناءها ؟

الأعمال المستدامة اهميتها وكيف تقوم ببناءها ؟
الأعمال المستدامة
كتب: آخر تحديث:

الأعمال المستدامة : تعددت المفاهيم الخاصة بالاستدامة بحسب المواضيع المتعلقة بها، ولكن أبسط وأهم مفهوم لها هو قدرة وإمكانية الموارد على الاستمرارية وتحمل كل العواقب وبالإضافة إلى الحفاظ على وجودها من الهلاك، فإذا لم يكن هناك استدامة في الموارد ولم يستطع إداراتها بمجال الأعمال المستدامة فسوف تتدهور النظم البيئية نتيجة لاستهلاك البشر المستمر للموارد، لذلك فإن النجاح في الحفاظ على الموارد من خلال الأعمال المستدامة التي تحترم الحدود البيئية واحتياجات الشعوب مهمة لابد من الوعي بها وكيفية بنائها، كما أن الاستدامة تعمل على توفير فرص عملاقة للتكيف مع التغير المستمر الذي يحدث بالعالم.

الأعمال المستدامة

هذا فإن الأعمال المستدامة مهمة لبناء المجتمعات والحفاظ على مواردها، والقدرة على الاستمرارية مع الاستهلاك الدائم والمستمر الذي يقوم به المليارات من البشر الذين يعيشون على الأرض، وخلال السطور التالية سوف يتم الحديث عن أهمية الأعمال المستدامة وكيفية القيام ببنائها.

أهمية الأعمال المستدامة:

هناك الكثير من الأهمية الخاصة بالأعمال المستدامة، وفيما يلي يمكن عرض بعض منها:

ـ تقوم بعملية دعم لكافة للمجتمع الذي تؤسس فيه، هذا الدعم يكون على جميع مستويات الأعمال ومن ثم ترتيب الأولويات وفقا للأولوية.

ـ تساهم بفاعلية في رسم الرؤية الوطنية المستقبلية للمجتمع الذي تبنى فيه الأعمال المستدامة، وذلك من خلال تنسيقها للركَائز الاستراتيجية المتعلقة بالاستدامة مع الخبرات الخاصة بالعمل.

ـ دعم كافة فئات المجتمع وهذا ما تسعى إليه الشركات وقطاعات الأعمال التي تتبع نهج الاستدامة في أعمالها،

وتعتبر شركات  عمرو الدباغ  من الشركات الكبرى في شرق الأوسط التي تتبع ممارسات الاستدامة من بين نموذج الأعمال الخاص بها.

ـ إيجاد طرق وحلول أفضل من من أجل القيام بالعمل وأدائه بشكل أفضل، من أجل الاستدامة في الحاضر والترتيب وبناء المستقبل.

كيفية القيام ببناء الأعمال المستدامة:

تحتاج الأعمال المستدامة لعِدة خطوات لكي يتم بنائُها ولكي تحقق الأهداف المرجوة من القيام بها، ويمكن تحديد بعض خطواتها فيما يلي:

ـ معرفة الموقع الحالي للعمل المستدام:

ينبغي على من يقوم ببناء العمل المستدام أن يحدد الوضع الحالي للعمل قبل اتخاذ القرار بتنفيذ هذا العمل المستدام، ومن أجل تحديد الأولويات وتحقيقا في بداية العمل.

ـ وضع خطة بعيدة المدى:

وهذه الخطة من أجل التصدي للتغيرات والتقلبات التي تواجه خطة العمل التي هدفها تحقيق الاستدامة وتنمية المجتمع والحفاظ على الموارد وتحقيق الرؤية المستقبلية للعمل.

ـ تخيل النجاح:

ينبغي التنبؤ بالنجاح للعمل من أجل الاجتهاد في تحقيقه على المدى البعيد الذي صممت الخطة على أساس تنفيذه.

ـ استخدام التكنولوجيا:

أصبحت التكنولوجيا جزء لا يتجزأ من أي عمل، وذلك بسبب تسهيلها عملية مرسلة البيانات واستخدام الأجهزة الحديثة التي تنجز مهام العمل في وقت بسيط، ولهذا فمن الضروري استخدام التكنولوجيا في إنجاز وبناء الأعمال المستدامة، حيث أن الهدف منها الاستمرارية ومن أجل السير بالمسار الصحيح في العمل.

ـ التمويل للعمل:

يجب على القائم ببناء العمل المستدام أن يدبر التمويل الخاص بالعمل، وذلك من خلال التعاون مع القطاع الخاص والعام بنفس الوقت، حيث أن الأعمال المستدامة هدفها الأول الحفاظ على موارد المجتمع، بالإضافة إلى أن مجالات عملها في القطاعات الأساسية والمؤثر بحياة البشر من صحة وسلامة بيئية والحفاظ على الموارد الأساسية كالماء، وهذا لابد أن يكون هناك معاونة من القطاع العمل المستدام وتحقيق التنمية المستدامة.

ـ تتبع الإنجاز للعمل:

ينبغي على القائم ببناء الأعمال المستدامة أن يتابع ما ينجزه ويحققهُ من تقدم وتحقيق للأهداف المرجوة من العمل.

ـ تعزيز الاستبصار الاستراتيجي في العمل وذلك بهدف تحقيق التوازن داخل الشركات التي تعتمد على الاستدامة بأعمالها، بالإضافة إلى التوافق في صنع القرار بالعمل المستدام من أصحاب العمل والمشاركين فيه، كما يجب دعم مشاركة أصحاب المصالح بالعمل.

ـ التركيز والاهتمام بالأعمال الأساسية التي تكون قادرة على التصدي ومواجهة المخاطر المتعلقة بسلسلة القضايا الخاصة بالموارد.

ـ تعميق الفهم بالاستدامة في العمل وتحقيق التوافق مع الاتجاهات العالمية، بهدف تحديد المخاطر والفرص المستقبلية للعمل من خلال العمل ككل.

وهكذا ينبغي أن يتم التخطيط لبناء الأعمال المستدامة من أجل تحقيق أهدافها الأساسية في خدمة المجتمعات والشعوب الحفاظ على الموارد التي في استهلاك دائم من البشر.